برنامج المدارسات

"أحب جارك كما تحب نفسك"، هذه هي روح النظرة الأخلاقية التي تتطلب منا أن يكون خير الآخرين خليقاً بذلك القدر من الاهتمام الذي نوليه لخيرنا. ومن الطبيعي أن يرفض ذوو الاتجاه الأداتي النفعي ربط هذه الفكرة بأي أساس عقلاني، حيث يؤمنون بأن تمسكنا بالأخلاق يجب أن ينهض على أساس السعي وراء مصالحنا، ويجدون أنفسهم عاجزين عن فهم ما يدعو اهتمامنا الأخلاقي إلى أن يمتد ليطاول الغرباء والضعفاء، كما يلزم أن يحدث حين يكون لخير شخص آخر وزن لدينا بصورة مستقلة عن خيرنا. بيد أنه على الرغم من استشهادي بالكتاب المقدس لتوضيح مغزى الفهم غير الأداتي للأخلاق، يبقى السؤال هل يمكن للمرء الاعتقاد بأن هذا الاستشهاد لا معنى له إلا في إطار نظرة دينية إلى العالم؟ ألا نحكم على قيمة الدين من خلال المبادئ الأخلاقية التي نعرف في داخلنا أنها صحيحة، بما في ذلك المبدأ المثار هنا؟ Larmore, The Autonomy of Morality نقلاً عن كتاب الدولة المستحيلة لوائل حلاق.

Comment سجل دخولك للتعليق

لا توجد تعليقات